ورشة حول الموسيقى العربية الهجينة المعاصرة [fr]

ورشة حول الموسيقى العربية الهجينة المعاصرة

الاثنين 8 يونيو 2015 من الساعة 4 إلى الساعة 9 مساءًا

المعهد الفرنسي بمصر في المنيرة

25 مكانًا متاحًا فقط

JPEG ©Franck Henry

وصف الورشة
الهدف من الورشة هو التعريف بطرق التهجين الموسيقية الخاصة بالموسيقى العربية المعاصرة التي تضم العديد من التقاليد الموسيقية (الموسيقى الكلاسيكية والجاز والروك والموسيقى الإفريقية ومن أمريكا الجنوبية والبلقان والهند، إلخ).

وتنقسم جلسة العمل إلى أجزاء عدة: الاستماع إلى مقاطع والتعليق عليها، والتدريب والتحليل بواسطة نوتات موسيقية وتسجيلات سمعية وفيديو، بالإضافة إلى ممارسة عملية على قطع موسيقية.

وسوف يعمل المشاركون على العناصر المميزة لمختلف الأنواع الموسيقية (الإيقاعات، السلالم، الهارموني، تقنيات الزخرفة، أساليب التوزيع، إلى جانب الآلات المستخدمة وغيرها)، وذلك بهدف إثراء عزفهم الخاص وممارساتهم الجماعية للموسيقى.

للمشاركة

الورشة موجهة للموسيقيين المتقدمين والمحترفين من كل الآفاق ومن كل الأعمار مهما كانت الآلة التي يعزفون عليها.

الرجاء التسجيل الإلكتروني حتى يوم 7 يونيو 2015 على أقصى حد وسيتم إعلام المشاركين المختارين يوم 7 يونيو مساءا على أقصى تقدير.

https://ifemounira.typeform.com/to/CO63Ok

المشاركة مجانية شرطا أن يتم التسجيل.

سيتم اختيار المشاركين في حدود الأماكن المتاحة ورغبةً منا في الحفاظ على التناسق بين المستويات والآلات الموسيقية.
للمزيد من المعلومات:

0102 2788796 / qaissaadi@gmail.com

نبذة عن قيس سعدي

درس الجاز في فرنسا وتتلمذ في الموسيقى العربية على يد أساتذة من الجزائر والمغرب وتونس ومصر وسوريا ولبنان. كما تعاون مع فنانين عدة في فرنسا وخارجها في مجالات الموسيقى المختلفة (فرقة الموصلي، ماركو تامبوريني، أندريا جوتزوليتي، فالتر باولي)، والرقص (آلان ألكسندر وروكسان باترفلاي)، والمسرح (جورجيا دول) والفنون المرئية. كما قدم فنه على مسارح عدة في فرنسا والخارج (قاعة اليونسكو بباريس ومعهد العالم العربي، ومسرح الشانزليزيه وقصر الجلاوي بمراكش، إلخ). ومن بين إنجازاته ألبوم أغاني للأطفال ( Chante et découvre l’arabe،ABC Melody ، باريس 2008) والتي تم إصدارها بعد تكييفها في أستراليا وإنجلترا وإيطاليا.

يدرس قيس السعدي منذ بضعة سنوات التأليف الموسيقي في أساليب الباروك والموسيقى الكلاسيكية بكونسرفتوار باريس.

نشر في 02/06/2015

أعلى الصفحة