نوفمبر 2011: الندوة الفرنسية المصرية للحبوب

تحت رعاية السيد جان فليكس باجانون، سفير فرنسا في مصر، والسيد/ صلاح يوسف، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، نظمت رابطة فرانس اكسبور سيريال (رابطة تصدير الحبوب الفرنسية France Export Céréales ) يوم الثلاثاء 25 أكتوبر بفندق كونراد في القاهرة الندوة الفرنسية المصرية السادسة عشر للحبوب وذلك بالتعاون مع البعثة الاقتصادية لدى سفارة فرنسا في القاهرة،.

وحضر اللقاء ما يقرب من 300 شخصية من الشخصيات المصرية والفرنسية والأجنبية كلهم خبراء في قطاع القمح والحبوب لاستعراض عمليات التبادل التجاري العالمي للحبوب وخصائص المحاصيل الفرنسية الأخيرة. وفي مداخلاتهم التقنية، تحدث الخبراء الفرنسيون عن الخيار الاستراتيجي الذي تبناه منتجو الحبوب الفرنسيين نحو إنتاج قمح موجه خصيصاً للتصدير وتناولوا أيضاً الوسائل التقنية في تخزين الحبوب.

في سياق اقتصادي يتسم بعودة الصادرات الواردة من منشأ البحر الأسود في السوق العالمية، قام السيد/ جان-بيير لونجلوا-برتيلو، بالتذكير بأن فرنسا ستظل في 2011/2012 أحد أكبر المنتجين والمصدريين العالميين للقمح بقدرة تصديرية تصل إلى 8.5 مليون طن، خارج إطار الاتحاد الأوروبي، بالرغم من موسم الجفاف الضاري الذي ضرب فرنسا هذا العام،مما يؤكد على إمكانية الاعتماد على فرنسا كمورد منتظم وثابت للقمح في السوق العالمية.

وفي هذا السياق، يساهم انتظام العرض الفرنسي لمصر (1 مليون طن يتم بيعها في المتوسط سنوياًٍ) بصورة ثابتة في ضمان الأمن الغذائي لهذا البلد (رقم قياسي يقدر بـ 2.5 مليون طن خلال الموسم السابق). ولدى فرنسا القدرة والطموح في أن تظل شريك دائم لمصر في هذا المجال.

نشر في 06/05/2012

أعلى الصفحة