منح وسام السعفات الأكاديمية إلى ثلاثة مدرسين بجامعة الإسكندرية

قدمت قنصل عام فرنسا يوم 9 يونيو ثلاثة سعفات أكاديمية لمدرسين بجامعة الإسكندرية، اعترافاً من الجمهورية الفرنسية باستحقاقاتهم الاستثنائية في خدمة التعليم و نشر اللغة و الثقافة الفرنسية.
JPEG
بعد تخرجها من جامعة الإسكندرية في 1985 و استكمالها مشوارها المهني اللامع كمدرسة بين كندا و مصر، انضمت السيدة/ رشيدة الديواني في 1998 لقسم اللغة و الأدب الفرنسي بجامعة الإسكندرية. حيث درست الأدب و الحضارة المقارنة. كباحثة نشطة، طورت باقة كبيرة من مختلف الأنشطة المتعلقة بمجال اختصاصها: الإسلام و مفهومه من قبل الغرب. أسست السيدة/ رشيدة الديواني في 2009 قسماً مبتكراً هو شعبة اللغات التطبيقية و تديره حالياً. هذا القسم ثلاثي اللغة و الذي يستهدف مجالات الترجمة و الترجمة الفورية و التسويق و الاتصالات، استطاع في ثلاث سنوات فقط أن يكسب اعترافاً به في سوق العمل.

تخرجت السيدة/ سهير الشامي في 1989 و قدمت رسالتها للدكتوراه عن رولان بارت، الناقد الأدبي و الخبير بلغة و أدب القرن العشرين. تدرس بموهبة اللغة الفرنسية منذ ثلاثين عاماً. أصبحت رئيس قسم اللغة و الأدب الفرنسي في 2008، حيث أبرزت مهارات ملحوظة في الإدارة في تعزيز البحث و تجديد المناهج داخل قسمها مع استكمال تشجيعها للطلاب علي ممارسة متنوعة و مبدعة للغة الفرنسية.

حصلت السيدة/ نيفين خالد على الدكتوراه في الآداب من جامعة الإسكندرية في 1998 و أكملت فيما بعد بحصولها على دبلومتين من جامعة جون مولان بليون 3 و جامعة جرونوبل. منذ 2010هي نائب العميد لشئون الدراسات العليا و البحث العلمي بكلية الآداب و هي أيضاً منسقة العلاقات بين جامعة الإسكندرية و جامعات نيس صوفيا أونتيبولي و مونريال و سنجور في إطارالقطب الجامعي الفرنكفوني بمصر. هي أيضاً مسئول البرامج الأوروبية بكلية الآداب. كمترجمة و مترجمة فورية لامعة، تدير مجلس إدارة مركز اللغات و الترجمة بجامعة الإسكندرية. بجانب مجموع مهماتها في تدويل الجامعة و ازدهار الفرنكوفونية ، تشرف نيفين خالد على رسالات ماجستير و دكتوراه و تستكمل أنشطتها البحثية في الأدب.

نشر في 08/07/2014

أعلى الصفحة