مقترح خاص بتمويل حجمه 300 مليون يورو لصالح المرحلة الثالثة من الخط الثالث لمترو القاهرة

في بداية 2012، وافقت الوكالة الفرنسية من أجل التنمية (AFD) على قرض ميسر قيمته 300 مليون يورو مقدم لجمهورية مصر العربية من أجل تمويل المرحلة الثالثة من الخط الثالث لمترو القاهرة. وبعد افتتاح المرحلة الأولى من الخط الثالث مؤخراً (الذي يربط العتبة و العباسية) والأعمال الحالية للمرحلة الثانية، سيمكن لهذا القرار، بعد دراسته من جانب السلطات المصرية والموافقة عليه، أن يساهم في استكمال هذا البرنامج الهام الذي يهدف إلى تحسين المواصلات العامة. منذ بداية نشاطها في مصر، ساهمت الوكالة الفرنسية من أجل التنمية في تحسين المواصلات في المناطق الحضرية عبر العديد من المداخلات : المساهمة في إنشاء الخط الثالث (المرحلة الثانية والثالثة) مساعدات مالية لهيئة مترو أنفاق القاهرة من أجل تحسين خططها الاستراتيجية، مشروع دعم الموصلات الحضرية المستدامة بالتعاون مع هيئة البيئة المصرية، دراسة جدوى حول مشروع مواصلات جماعية بالإسكندرية، الخ.

إن الخطين الأول والثاني لمترو القاهرة، اللذان تم إنشائهما منذ بداية الثمانينات عبر تمويلات فرنسية، ينقلان ما يقرب من 3 ملايين شخص يومياً على مسافة 65 كم – أي 17% من الطلب على المواصلات الجماعية. أما الخط الثالث، الذي تم افتتاح المرحلة الأولى منه في مارس 2012، فمن المقرر أن ينقل، بعد الانتهاء منه، 1.8 مليون راكب يومياً في المحور الشرقي الغرب. ستربط هذه المرحلة التي تمتد على مسافة 18 كم من الـ4 كم وهي المسافة الكلية للخط الثالث، وسط المدينة بالزمالك والجيزة من خلال فرعين باتجاه إمبابة وجامعة القاهرة. تتضمن خطة تمويل المشروع أيضاً مشاركة من جانب المصرف الأوروبي للاستثمار(BEI) وبرنامج التسهيلات الاستثمارية لصالح الجوار(FIV ) التابع للاتحاد الأوروبي وكذلك من جانب الحكومة المصرية. ويتعين أن يتم إطلاق مناقصة أعمال المشروع في 2012 لمدة تقدر بثماني سنوات. وسيكون للمشروع آثاراً هامة للغاية في آن واحد على الصعيد الاجتماعي (دخول مرتادي المترو متواضعة بصفة رئيسية) والاقتصادي (يحسن تقليل الازدحام في المدن من الأداء الاقتصادي وظروف حياة قاطني القاهرة) والبيئي والصحة (تقليل التلوث).

يمثل هذا المشروع ما يقرب من نصف التزامات فرنسا التي أخذتها فرنسا على عاتقها في دوفيل في مايو 2011 لصالح الربيع العربي. منذ 2006، وافقت الوكالة الفرنسية على مشروعات تقرب من 700 مليون يورو في مصر.

نشر في 24/04/2012

أعلى الصفحة