مصر ـ أحكام بالإعدام

(30 نيسان/أبريل 2014)

حضرة النائب،

حول قضية عقوبة الاعدام، موقف فرنسا هو "لا"، أينما كان ومهما كانت الظروف.

هذا خط ثابت في الديبلوماسية الفرنسية من خلال تنوع الحكومات. إنكم تعلمون ذلك جيداً لأنكم تتابعون هذه القضية بالكثير من الحماس والاهتمام، ونحن نقود سلسلة كاملة من الأعمال في هذا الاتجاه. وكنا قد شاركنا العام الماضي في تنظيم مؤتمر مدريد، وفي بداية كل دورة للجمعية العامة للأمم المتحدة، نعلق اهمية على جمع أقصى ما يمكن من البلدان حولنا.

في ما يتعلق بمصر، حيث صدر 683 حكماً بالاعدام، فلقد طلبت من القائم بالأعمال في القاهرة ـ وهو سيفعل ذلك بعد ظهر اليوم بالذات ـ البدء بمسعى خاص لدى الحكومة المصرية لقول ما يأتي: مهما كانت الصعوبات التي نعرفها ، وهي هائلة، ومهما كانت المعارضات التي كانت قائمة، فهذا النوع من الاحكام الصادرة "بالذبح" لا يمكن القبول به على الاطلاق، لا هناك أو لا في أي بلد في العالم.

لا يمكن بناء السلم الأهلي في ظل الاقدام على عمليات إعدام جماعية، ولو أنها صدرت عن المحاكم. فبناء السلام يمر عبر المصالحة، وهذا ينطبق على مصر كما على كل أمم العالم.

نشر في 24/02/2015

أعلى الصفحة