مصر-حقوق الإنسان

س : تم استدعاء سفراء الاتحاد الأوروبي عقب إعلان مشترك بالأمم المتحدة ضد القهر. هل يمكنكم تأكيد ذلك؟

ج : نحن نأمل أن تحترم العملية الانتقالية قيم الثورة المصرية: الديمقراطية واحترام الأقليات واحترام حرية الصحافة واحترام الحريات الأساسية.

وبمناسبة الدورة الـ25 لمجلس حقوق الإنسان في 7 مارس بجنيف، وقعت فرنسا مع دول أوروبية أخرى والولايات المتحدة واليابان على إعلان حول وضع حقوق الإنسان في مصر. ولقد استقبلت السلطات المصرية أمس السفراء الأوروبيين للدول الموقعة لإعلامهه بموقفها تجاه هذا النص. ولقد أخذنا علماً بصورة طبيعية بهذا الموقف في إطار حوارنا الثابت مع مصر.

نشر في 24/02/2015

أعلى الصفحة