مترو القاهرة : توقيع عقد بين شركة سيسترا والهيئة القومية للأنفاق

يعد مشروع مترو أنفاق القاهرة، منذ 30 عاماً أحد أكبر انجازات التعاون الثنائي الفرنسي-المصري،وذلك من خلال تنفيذ الخطين الأول والثاني بواسطة شركات فرنسية وكذلك المرحلتين الأولى والثانية من الخط الثالث. ولقد كان الدعم المالي الفرنسي لهذا المشروع استثنائياً منذ بدايته سواء تعلق الحال بالخط الأول أو بالنسبة للمرحلتين الأولى والثانية من الخط الثالث.

وفي هذا السياق، يعد مكتب سيسترا الهندسي أحد كبار الشركاء للسلطات المصرية في مشروع تنفيذ مترو القاهرة. وبهذا المقتضى، وقع السيد/ محمود ضو، مدير مكتب سيسترا بالقاهرة، والسيد/ عطا الشربيني، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، يوم الخميس 13 نوفمبر 2011، في وزارة المواصلات، عقداً حول دراسات إضافية للمرحلة الثالثة من الخط الثالث لمتر والقاهرة، وذلك عقب قرار السلطات المصرية تعديل جزء من مسار هذا الخط.. ولقد ترأس حفل توقيع العقد د. علي زين العابدين سليم، وزير المواصلات المصري، والسيد/ جان فليكس-باجانون، سفير فرنسا في جمهورية مصر العربية. وأكد المسئولان على رغبة فرنسا وشركاتها في مواصلة تعاونها التاريخي مع شركائهم المصريين في هذا المشروع الاستراتيجي بالنظر إلى الإشكاليات التي تواجهها مصر فيما يتعلق بالتنمية العمرانية.

يتعين أن تربط المرحلة الثالثة من الخط الثالث، التي تمتد حوالي 17 كيلومتر، بين محطتي ميدان العتبة والكيت كات ثم تتفرع إلى فرعين، مسار باتجاه إمبابة والأخر باتجاه بولاق الدكرور وجامعة القاهرة. ولقد أطلقت الهيئة القومية للأنفاق في 11 سبتمبر الماضي العملية التحضيرية لاختيار الشركات التي من المتوقع أن تنفذ هذه المرحلة الجديدة من مترو القاهرة. ومن المتوقع أن يتم إطلاق المناقصات خلال عام 2012.

نشر في 16/11/2011

أعلى الصفحة