ما هي ركائز العلاقات الاقتصادية الثنائية ؟

يرتكز تعاوننا الاقتصادي على القسم الاقتصادي الذي يلعب دوراً حيوياً في العلاقات الثنائية وكذلك على وكالة يوبيفرانس UBIFRANCE التي ترافق الشركات الفرنسية، لاسيما المتوسطة والصغيرة منها، في خطواتها التجارية. ويرتكز هذا التعاون أيضاً على تعاون مالي هام وقديم تلعب فيه الوكالة الفرنسية من أجل التنمية دوراً رئيسياً.

مبادلات تجارية دينامية للغاية وفي زيارة مستمرة

الصادرات الفرنسية (الستة أشهر الأولى من 2011) : 796 مليون يورو
الواردات الفرنسية (الستة أشهر الأولى من 2011) : 840 مليون يورو
تعد فرنسا المورد السادس لمصر وهي العميل السابع لها.
ما يزيد عن 3.5 مليار يورو هو حجم التمويلات الميسرة منذ 1974.

فرنسا : أحد أول المستثمرين في مصر

تأتي فرنسا من أوائل المستثمرين الأجانب بما يزيد عن 100 شركة فرنسية في السوق المصرية توظف ما يقرب من 50 ألف عامل في قطاعات متنوعة للغاية.

وهكذا تتواجد الاستثمارات الفرنسية بصورة قوية في قطاع الخدمات، ولاسيما المصارف (تعد فروع مصارف سوسيتيه جنرال Société Générale وكريديه أجريكول Crédit agricole وبي أن بي باريبا BNP Paribas من أوائل المصارف الخاصة في مصر) بل وأيضاً في قطاع السياحة (مجموعة أكور Accor وكلوب ميد Club Med...) والنقل الجوي والبحري (أير فرانس Air France و CMA-CGM) والاتصالات (فرانس تليكوم France Télécom والكاتل لوسان Alcatel Lucent) وتجارة التجزئة (كارفور Carrefour وتوتال Total) والبناء (لافارج Lafarge وفيكات Vicat) والمواد (سان جوبان Saint Gobain وسوبريما Soprima) والتجهيزات الكهربائية (شنايدر الكتريك Schneider Electric ولوجران Legrand ونيكسان Nexans).

مصر : أحد أكبر المستفيدين من التمويلات الميسرة الممنوحة من وزارة الاقتصاد والصناعة والتوظيف.

وفي هذا السياق، حظيت مصر منذ 1974 بما يزيد عن 3 مليارات يورو في صورة تمويلات موجهة لتدعيم مشروعات البنية التحتية، بمشاركة شركات فرنسية ومصرية، مما عظم من فرص التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. ويأتي مشروع مترو القاهرة رمزاً لهذا التعاون الاقتصادي. فمنذ أبريل 2007، تم منح ما يزيد عن 400 مليون يورو لصالح تنفيذ الخط الثالث لمترو القاهرة. وتقوم حاليا شركات فانسي Vinci وبويج Bouygues وكولاس راي Colas Rail والستوم Alstom وتالس Thalès واوروفيا Eurovia Travaux Ferroviaire بإنجاز أعمال المرحلة الأولى من الخط الثالث.

نشر في 04/04/2012

أعلى الصفحة