مؤسسة أورانج Orange تسلم 100 "تابليت" لأطفال مدرسة جبل المقطم [fr]

سلمت مؤسسة اورانج 100 "تابليت" لأطفال مدرسة جبل المقطم يوم الأثنين 12 يناير 2015. يأتي هذا العمل في اطار مساندة المؤسسة غير الدينية « l’Opération Orange de Soeur Emmanuelle » التي تعمل في مجال تعليم الفتيات والمجال الانساني.

مدرسة جبل المقطم

تأسست هذه المدرسة التي تقع في قلب حي الزبالين بالقاهرة عام 1982 على يد الأخت ايمانويل والأخت سارة والسيد/ جان ساج، الذراع الأيمن لهما منذ عام 1974. تدير الأخت سارة المدرسة في الوقت الحالي. استقبلت المدرسة للعام الدراسي 2014/2015 800 طفل حيث تتيح، بمساندة وزارة التعليم المصرية والمشاركة الفعالة لجمعية « opération Orange de Sœur Emmanuelle » ، الفرصة لتعليم مئات البنات الصغيرات بشكل فعال.

تتحدث النتائج عن نفسها حيث بلغت نسبة النجاح في الامتحانات لعام 2014 100% وجاء ترتيب ثلاثة من تلاميذ الصف السادس الابتدائي (ما يوازي فصل CM2) في العشرة الأوائل على مستوى جمهورية مصر العربية. كما حصلت طالبات المدرسة في المرحلة الثانوية وعددهم 52 طالبة على شهادة الثانوية العامة والتحقن بالجامعات.

تنظيم الاحتفالية

قامت بتنسيق هذه العملية السيدة/ نيكول املين، نائبة كالفادوس Calvados و رئيسة CEDAW بلجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز على اساس الجنس وهي ايضاً وزيرة سابقة لتكافؤ الفرص وعضوة في مؤسسة « Opération Orange de Sœur Emmanuelle » ورئيسة للصندوق الأوروبي Dotation Arborus للمساواة المهنية. تعتبر جمعية « Opération Orange de Sœur Emmanuelle » هي المحرك لهذا العمل والداعم له. تساهم هذه المنظمة الفرنسية غير الحكومية، التي اسستها الأخت ايمانويل وصديقها جان ساج، مباشرة في ادارة هذه المدرسة التي انشئت عام 1982 كما تنظم رحلات لهذه المؤسسة في القاهرة وللأماكن العريقة في مصر القديمة.

جاء هذا التبرع من قبل شركة اورانج التي قادت، منذ انشائها عام 1987، برنامجاً هاماً لرعاية ثلاث مجالات هم: التعليم والصحة والثقافة. تعمل هذه المؤسسة، بمساندة موظفي الشركة، في 30 دولة حيث تتواجد مجموعة اورانج. التزمت مؤسسة اروانج في مجال التعليم الرقمي.

تهدف أيضاً هذه العملية، التي تساندها وزارة التعليم المصرية والسفارة الفرنسية في جمهورية مصر العربية، إلى مساندة دولة صديقة لفرنسا، تواجه مرحلة انتقالية سياسية واقتصادية كما يتعلق الأمر هنا بمساعدة مصر في مكافحة الفقر عن طريق التعليم.

تسليم "التابليت" الرقمي

أصبح المجال الرقمي محركاً للتنمية في كافة المجالات كما يمثل اختياراً في مجال التحديث والمجال التعليمي. سيتيح هذا الهدف الأولي للشابات في المرحلة الاعدادية للمدرسة استخدام ادوات فعالة للوصول إلى المعرفة والثقافة الرقمية واتقان مجال التكنولوجيا.

تم تسليم هذه المجموعة من التابليت لطالبات مدرسة المقطم بحضور الأخت سارة ومسئولين من المدرسة ومن جمعية « Opération Orange de Sœur Emmanuelle » والسيد/ ايف جوتييه (مدير عام موبينيل وممثل لشركة اورانج) ومسئولين من وزارة التربية والتعليم المصرية، خاصة السيد/ محمد سعد، وكيل أول الوزارة المكلف بالتعليم العام والسيدة/ فاطمة اسماعيل خضر، مديرة ادارة التربية والتعليم في القاهرة والسيدة/ ميرفت مصطفى أحمد، مدير عام منطقة منشأة ناصر وكذلك السيد/ جان-لوك لافو، مدير المعهد الفرنسي في مصر والسيدة/ نيكول املين.

نشر في 22/01/2015

أعلى الصفحة