ليبيا/تصريح مشترك لحكومات ألمانيا وإسبانيا وأمريكا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا [fr]

10 آب/أغسطس 2016

PNG

أعربت حكومات ألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة عن قلقها إزاء تصاعد التوتر قرب ميناء الزويتينة النفطي الواقع في المنطقة الوسطى من الساحل الليبي. وتعرب هذه الحكومات عن دعمها حكومة الوفاق الوطني من أجل الجهود التي بذلتها بغية إيجاد حلٍّ سلميٍّ للاضطرابات التي تؤثر في صادرات الطاقة الليبية. وتشدِّد الحكومات على قيام السلطات الوطنية الشرعية المعترَف بها بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2259 (2015)، بالتحكم بجميع المنشآت دون شروط مسبقة ودون تحفظ ومن دون تأخير. وتدعو الحكومات جميع الأطراف إلى الإحجام عن ارتكاب أي عمل عدائي وإلى تجنب القيام بأي عمل من شأنه إلحاق ضرر أو اضطراب في البنى الأساسية للطاقة في ليبيا.

وتؤكد حكومات ألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة مجدداً دعمها الكامل حكومة الوفاق الوطني. ووفق ما جاء في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2278 (2016)، يجب أن تعود المؤسسات المالية التابعة للدولة الليبية وللمؤسسة الوطنية للنفط بالنفع على جميع الليبيين. ويجب أن تعمل حكومة الوفاق الوطني مع المؤسسة الوطنية للنفط على إعادة إنتاج النفط بغية إعادة بناء الاقتصاد الليبي. وإن العودة إلى تصدير النفط أساسية من أجل تحقيق دخلٍ يمدُّ الشعب الليبي بالاحتياجات الأساسية، وأهمها الكهرباء والعناية الصحية والبنية الأساسية. ومن مصلحة جميع الليبيين دعمهم الجهود التي تبذلها حكومة الوفاق الوطني بغية توفير هذه الخدمات الأساسية للشعب الليبي.

نشر في 10/08/2016

أعلى الصفحة