كلمة لرثاء العَالِم چان لوكلان

لقد فارقنا چان لوكلان فى السادس عشر من سبتمبر 2011. ومع وفاة هذا العالم انتهت حقبة من علم المصريات، ليس فقط على المستوى الفرنسي ولكن أيضاً على الصعيد العالمى، فهى نهاية ثقافة شاملة.

چان لوكلان هو مؤرخ بارز، وجغرافى، وعالم مصريات. بدأ مسيرته الرائعة فى المعهد الفرنسى للآثار الشرقية، حيث أنضم لأسرة المعهد كعضو علمى عام 1948. وقد تركزت أعماله فى البداية على الأسرة الخامسة والعشرين المعروفة باسم "الأثيوبية"، مما دفعه للأهتمام بالقارة الأفريقية وعلاقتها بالحضارة الفرعونية.
چان لوكلان هو مؤسس قسم الأثار الأثيوبية عام 1952. كما قاد العديد من البعثات الأثرية فى السودان فيما بين الأعوام 1960 و1978. ويرجع له الفضل، أولًا وأخيرًا، بالدَفعة الهائلة التى أعطاها للفن الصخرى بوادى النيل والصحراء، والدراسات المروية.

عُين چان لوكلان أستاذًا بجامعة ستراسبورج (١٩٥٥)، ثم بجامعة السوربون (١٩٦٣). واستكمل أيضاً دراسة نصوص الأهرامات وقيادة أعمال الحفريات فى المقابر الملكية الخاصة بالأسرة السادسة، فى سقارة. عُين چان لوكلان أيضاً مديرًا للدراسات بالمدرسة التطبيقية للدراسات العليا (1964-1990)، ثم أستاذًا بكوليج دو فرانس (1979-1990).

وقد ذيع صيت چان لوكلان عالميًا بفضل مساهماته الهامة فى نشر الثقافات الشرقية فى العالم الرومانى.
وفى عام 1983، تم اختيار چان لوكلان لمنصب السكرتير الدائم لأكاديمية الفنون والآداب. وقد كرس حياته لتنمية علم المصريات فى فرنسا وفى العالم.

إن المعهد الفرنسى للآثار الشرقية يقف بجانب أسرة الفقيد، وأصدقائه، وزملائه، والذين كان البعض منهم تلامذته، لتحية هذا العالم الجليل.

بياتريكس ميدون-راين
مديرة المعهد الفرنسى للآثار الشرقية

للاطلاع على سيرة چان لوكلان، رجاء الرجوع إلى المواقع :
http://www.aibl.fr/fr/membres/academ/leclant.html

JPEG

نشر في 11/10/2011

أعلى الصفحة