كتاب جديد حول السويس يصدر من المعهد الفرنسي للآثار الشرقية

يصدر المعهد الفرنسي للآثار الشرقية، خلال هذا الشهر، كتاب يحوي دراسة وافية حول السويس ويأتي هذا العمل الجديد استكمالاً لإصدارات سابقة للمعهد عن بورسعيد والسويس.

دخلت مدينة السويس، التي منحت اسمها لقناة السويس الشهيرة، تاريخ القرن العشرين من أوسع أبوابه.
بعد أن كانت قديماً هذه المدينة ميناءً تنطلق منه رحلات الحجيج إلى مكة، باتت السويس أحد أكبر الموانئ الصناعية المصرية.

يقدم هذا العمل، الذي يجمع إسهامات لمؤرخين ومصممين معماريين، عرضاً واسعاً لتاريخ هذه المدينة الطويل ويدعو القارئ لنزهه معمارية في شوارع المدينة.

لمزيد من المعلومات :
www.ifao.egnet.net

JPEG

نشر في 09/10/2011

أعلى الصفحة