"قرنان من العلاقات الفرنسية-المصرية: مصير وآفاق مشتركة" [fr]

نظمت سفارة فرنسا، بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية ومكتبة الإسكندرية وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية، ندوة استثنائية في الإسكندرية في 17 و 18 أكتوبر 2016.

هذه الندوة التي افتتحها سفير فرنسا، السيد/ اندريه باران، ومدير مكتبة الإسكندرية، السيد/ إسماعيل سراج الدين، ستكون مناسبة للعودة إلى قرنين مضت من العلاقات الاستثنائية بين فرنسا ومصر، وذلك خلال يومين من المبادلات الفكرية والنقاشات بالقاعات الفخمة بمكتبة الاسكندرية.

القى كل من السيد/ عمرو موسى (أمين العام الجامعة العربية سابقاً) والسيد/ دونية بوشار (سفير فرنسي سابق) الضوء على الجوانب السياسية والدبلوماسية لهذه العلاقة الاستثنائية، في الوقت الذي تناول فيه السادة الوزراء السابقين منير عبد النور (التجارة والصناعة) وحسن البدراوي (العدل) الجوانب الاقتصادية برفقة السيد/ محمود القيسي، رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية ومديرة الوكالة الفرنسية للتنمية في مصر، السيدة/ ستيفاني لافارانشي.

شارك في الندوة أيضاً وزير الآثار، السيد/ خالد العناني، حيث عرض التعاون المصري-الفرنسي الثري في مجال المصريات في حين أجري السيد/ نبيل الحجلاوي، قنصل فرنسا العام في الإسكندرية، نقاشا حول الفرنكفونية في مصر.

حضر الفن والثقافة أيضاً في أعمال الندوة من خلال الكتاب روبير سوليه وأحمد يوسف وإبراهيم عبد المجيد، هذا إلى جانب حفلات موسيقية معارض سيتم تنظيمها على مدي يومي هذه الندوة.

برنامج الندوة

PDF - 216.4 كيلوبايت

نشر في 20/10/2016

أعلى الصفحة