فريق بحثي فرنسي-مصري يكتشف 5 رؤوس تماثيل فرعونية

منذ 2004، تجري مجموعة من الباحثين الفرنسيين والمصريين أعمال تنقيب أثرية بموقع أرمنت، الواقع بأرمنتيس القديمة، على بعد عدة كيلومترات من جنوب الأقصر، وذلك في إطار البعثة المشتركة المكونة من المعهد الفرنسي للآثار الشرقية (IFAO) والمركز الفرنسي-المصري لدراسات معابد الكرنك ومعمل الأثار بالمجتمعات المتوسطية بقيادة كريستوف تيير. وسمحت أعمال التنقيب الحالية على مستوى المعبد الرئيسي المهدم والمكرس للإله مونتو-ري باكتشاف خمس رؤوس ملكية من الحجر الرملي (رؤوس تماثيل ملكية من مصر الفرعونية) طولها في المتوسط 70 سنتيمتر.

يضع الملك التاج المزدوج لمصر العليا والسفلى. ولا يوجد أي نقش هيروغليفي يسمح بالتعرف على الملك، بيد أن الملاحظات الأولى تشير إلى أن التماثيل ربما ترجع لعصر المملكة الوسطى. شارك الفرنسي كريستوف تيير، وهو أثري بالمعهد الوطني للبحث العلمي واستاذ بجامعة مونبلييه 3، ضمن فريق الأثريين الذين أشرفوا على هذا الاكتشاف. وهو يقول "التماثيل في حالة جيدة للغاية (...) وهي بورتريهات ملكية، اثنين منها تحمل تيجان ملكية. ولم نخرجها بعد من مكان اكتشافها لأننا في حاجة إلى دراستها في نفس مكان اكتشافها".

يشهد هذا الاكتشاف النادر والنفيس على اهمية التعاون الفرنسي-المصري في مجال الآثار.

JPEG

نشر في 21/11/2013

أعلى الصفحة