فرنسا-مصر، تقارب استراتيجي [fr]

أجرى وزير الدفاع، السيد/ جان-إيف لودريان، زيارة في القاهرة في 16 و17 فبراير 2015 للتوقيع باسم فرنسا على اتفاقية تسليح استثنائية بالنسبة لصناعات الدفاع الفرنسية، ومنها أول عقد تصدير لطائرات الرافال.

يشهد هذا التوقيع منعطفاً للعلاقات الثنائية الفرنسية-المصرية المبنية على ثقة متجددة. وهو يشهد أيضاً على تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مواجهة تحديات مشتركة.

JPEG

بقيمة إجمالية تصل إلى 5.2 مليار يورو، ينص هذا العقد الكبير الذي يأتي تتويجاً لامتياز الصناعة الفرنسية، على الإمداد بـ 24 طائرة قتال من طراز رافال وفرقاطة متعددة المهام وأنظمة صواريخ. وينص العقد ايضاً على نواحي تدريبية وصيانة.
يتضمن العقد، الذي تم توقيعه في 16 فبراير، بيع 24 طائرة قتال من طراز رافال.

JPEG

عند وصوله القاهرة، التقى السيد/جان-إيف لودريان مع نظيره المصري، الفريق أول صدقي صبحي، ثم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتم توقيع العقد بحضور لفيف من المسئولين الرسميين من البلدين، منهم السيدة/ باتريسيا أدم، رئيسة لجنة الدفاع بالجمعية الوطنية، والفريق بيير دو فيلييه/ رئيس أركان الجيوش الفرنسية، والسيد/ لوران كوييه-بييون،/ المفوض العام للتسليح. بالنسبة للصناعيين، حضر السيد/ إريك برابييه، رئيس مجلس إدارة مجموعة داسو أفياسيون Dassault Aviation، والسيد/إرفيه جيو، رئيس مجلس إدارة DCNS، والسيد/أنطوان بوفييه، رئيس مجلس إدارة MBDA، والسيد/بارتريس كان، مفوض عام مجموعة تاليس Thalès.
جان-إيف لودريان وبابا القباط الأرثوذوكس. أتى هذا اللقاء عقب مقتل 21 مصرياً قبطياً بواسطة مجموعة مسلحة إرهابية أعلنت أنها من "الدولة الإسلامية".

JPEG

خلال زيارته، شارك وزير الدفاع بالحداد الوطني الذي تم إقراره عقب المذبحة بليبيا لواحد وعشرين مصرياً بواسطة مجموعة مسلحة إرهابية أعلنت أنها من "الدولة الإسلامية". وفي هذا السياق، التقى الوزير صباح يوم الثلاثاء مع بابا الأقباط الأرثوذوكس، تواضروس الثاني، كي يعبر له عن تعاطف الحكومة الفرنسية.

نشر في 19/02/2015

أعلى الصفحة