غزة/تصريح صادر عن لوران فابيوس

باريس، 4 آب/أغسطس 2014

كم من قتيل يجب أن يسقط حتى تتوقف مجزة غزة؟ إذ يجب وصف ما يحدث بالمجزرة. إن الصداقة بين فرنسا وإسرائيل صداقة قديمة وحقها في الدفاع عن النفس حق كامل، ولكن هذا الحق لا يبرر قتل الأطفال وسفك دماء المدنيين. بطبيعة الحال، تتحمل حماس مسؤولية كاسحة في هذه الدوامة الرهيبة التي تخدم خاصة مصالح المتطرفين، ولكن هذه المسؤولية لا تبرر ما وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بالجرائم.

لهذا نساند، بل نطالب بوقف حقيقي لإطلاق النار مثلما اقترحته مصر، ونحن مستعدون، كفرنسيين وأوروبيين، على المساهمة بشكل ملموس في تحقيقه. ولهذا نرى أيضا أنه من الضروري التوصل إلى حل سياسي يعرف الجميع شروطه، والذي يجب، حسب رأيي، أن يفرضه المجتمع الدولي، بما أن الطرفين فشلا لسوء الحظ في الاتفاق عليه على الرغم من محاولات لا تعد ولا تحصى.

لا يوجد سبيل آخر غير وقف اطلاق النار، وفرض حل الدولتين، وأمن إسرائيل.

نشر في 27/08/2014

أعلى الصفحة