عملية "كلنا باحثون" تثير اهتمام الطلاب في مصر واليونان

ظهرت عدة مشاريع بحث في المدارس الثانوية الفرانكوفونية، وذلك في مصر واليونان. وتهدف هذه المشاريع إلى تدريب الطلاب على الاستقلال الذاتي والتجارب بمساعدة مجموعة من الباحثين.

ويتمثل مشروع "كلنا باحثون"، الذي بادرت به الجامعة الفرنسية في مصر والمعهد الفرنسي في مصر، في جعل الطلاب المتطوعين يقومون بمشاريع بحث صغيرة لعمل بروتوكولات تجريبية متعددة التخصصات بمساعدة الباحثين، بهدف شحذ تفكيرهم النقدي ومهاراتهم التجريبية. وتدوم هذه المشاريع 5 أشهر في مجال الرياضيات والفيزياء وعلوم الحياة والأرض، ولكن أيضا في مجال التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والعلوم الاجتماعية والفلسفة. وتدعم الوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج هذا المشروع مادياً، بينما يشرف عليه مجلس علمي يتألف من أساتذة جامعيين ومعلمي المدارس الثانوية.

وبعد النجاح الذي أحرزته نسخة المشروع الأولى في عام 2012 (شارك 70 طالبا في خمسة مشاريع ممولة من قبل المدرسة الثانوية الفرنسية بالقاهرة وقسم التعاون العلمي للمعهد الفرنسي في لمصر)، فإن مشروع "كلنا باحثون" يزداد نمواً هذا العامً! وشكلت 10 فرق في مصر، بالشراكة مع المدرسة الثانوية الفرنسية في القاهرة وفي الإسكندرية و مع مؤسسة سانت جان أنتيد (Sainte Jeanne Antide)، وذلك في مجالات متباينة جداً مثل الصوتيات وجسم الإنسان والهندسة ثلاثية الأبعاد وتأثير الفراشة وعلم الفلك والجغرافيا والجيوفيزياء. وفي نوفمبر، أتاح إطلاق مشروع "كلنا باحثون" في أثينا إقامة علاقات وطيدة بين المعلمين والباحثين، وقد انضمت المدرسة الثانوية الفرنسية الإغريقية إلى هذا المشروع. وتكونت أربع فرق في أثينا لتبحث في علم التشفير وفي مجال الكسور في علم الحساب وعلم الزلازل ومقارنة الايقونية للآثار المصرية واليونانية.

وعين المجلس العلمي لهذه العملية لكل فريق باحثاً كمرجع ليرافق الطلاب في الخطوات التي يقومون بها لعمل البروتوكولات التجريبية. وتنشرأعمال كل فريق في صورة مدونة مزودة بالمعطيات بصفة مستمرة. وأخيراً، ستقام حفلة ختام في نهاية شهر أبريل، ستتاح خلالها الفرصة للطلاب للصعود على خشبة المسرح في المعهد الفرنسي لتقديم ثمارعمل كل فريق أمام جمهور من الباحثين الشباب وكبار الأكاديميين.

الاتصال :الدكتور مانيول كومب، الجامعة الفرنسية في مصر

JPEG

نشر في 20/01/2013

أعلى الصفحة