رسم حاسوبي - دعم التعاون العابر للحدود في منطقة الساحل [fr]

يرمي هذا المشروع، الذي يندرج في إطار صندوق التضامن الأولوي والذي تموّله فرنسا، إلى وضع إستراتيجية للإدارة المتكاملة للحدود بين بوركينا فاسو ومالي والنيجر، بواسطة الأدوات المنسّقة في مجالي الأمن والمساعدة الإنمائية. ترغب فرنسا في أن يشارك شركاؤها الأفارقة في مشروع دعم التعاون العابر للحدود في منطقة الساحل (آكتس) مشاركة وثيقة، كما ترغب في مشاركة الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، والدول الأخرى الفاعلة فعلا في المنطقة، ومنها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واليابان.

نشر في 05/03/2015

أعلى الصفحة