جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الإنسان لعام 2010: شهادة تقدير خاصة لجمعية مصرية

قام سفير فرنسا في جمهورية مصر العربية، سعادة السيد/جان فليكس-باجانون، بتنظيم حفل، في 10 يناير 2011، بمقر إقامته بالقاهرة، على شرف الجمعية المصرية "Better Life" التي حصلت على شهادة تقدير في ديسمبر 2010 من جانب اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان (CNDH) التابعة للجمهورية الفرنسية.

JPEG - 23.1 كيلوبايت
سعادة السفير مع ضيوف الحفل

في إطار جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الإنسان لعام 2010، حصلت جمعية "Better Life" على "شهادة تقدير خاصة" من جانب اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان التابعة للجمهورية الفرنسية.

ولقد اختيرت جمعية "Better Life" من ضمن حوالي مائة منظمة غير حكومية بالعالم أجمع نظراً لالتزامها لصالح تحسين الظروف المعيشية للصيادين المصريين بقرى شرق المنيا بالصعيد.

تعكف جمعية "Better Life"، التي أطلقت أنشطتها في عام 2004، على توفير رعاية طبية ومساعدات للسكن لصالح 65 ألف شخص من سكان هذه المنطقة وكذلك استصدار تصاريح صيد ومدهم بالتجهيزات والأدوات المناسبة للممارسة عملهم. تكافح الجمعية أيضاً الأمية وتحشد جهود أسر الصيادين، لاسيما السيدات، من أجل توعيتهم بالمشكلات البيئية وبالمخاطر التي تنجم عن سوء ممارسة الصيد (ندرة الموارد، التلوث...).

تقوم الجمهورية الفرنسية بمنح جائزة حقوق الإنسان بصورة سنوية منذ عام 1988، من خلال اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان (الموضوعة تحت إشراف رئيس الوزراء الفرنسي). وتأتي هذه الخطوة في إطار التزام فرنسا من أجل مساندة المدافعين عن حقوق الإنسان وتعزيز تحقيق أهداف الآلفية لصالح التنمية كما صاغتها الأمم المتحدة.

وفي الماضي، حصلت منظمتان مصريتان على جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الإنسان، التي تكافئ أنشطة المدافعين عن حقوق الإنسان كل عام في قطاع مختلف: ففي عام 1999، تم منح الجائزة لمركز مساعدة النقابات المهنية والعاملين، الذي يرأسه السيد/كمال عباس، في عام 2008، مُنحت الجائزة لمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الذي يرأسه السيد/بهي الدين حسن.

نشر في 13/01/2011

أعلى الصفحة