بعثة من الوكالة الفرنسية من أجل التنمية تزور الإسكندرية

حضرت إلى مصر في الفترة من ١٣ إلى ٢٠ أكتوبر بعثة النقل التابعة للوكالة الفرنسية للتنمية بهدف تحليل وسائل النقل الحضري في الإسكندرية بناء على الطلب المقدم من وزارة النقل بالإضافة إلى الإشراف على المشاريع الحالية في القاهرة.
في الإسكندرية، استطاع الخبراء مقابلة أبرز الأطراف المعنية و التعرف على التحديات التي تواجه وسائل النقل الحضري الدائم في مدينة تمتد مساحتها إلى ما يقرب من ٦٠ كيلومتر على طول الساحل ، إلى جانب التحديات الاقتصادية في المنطقة الغربية (المنطقة الصناعية، المطار، مدينة برج العرب الجديدة)

وهناك عدة دراسات جارية للخطط الرئيسية للنقل الجماعي و تتضمن عدد من المقترحات من ضمنها:
ا- إنشاء محور من الشرق إلى الغرب باستخدام خطوط السكك الحديدية الموجودة حاليا و الخاصة بالضواحي ، و تحديدا بين أبو قير و الإسكندرية من ناحية و بين برج العرب و الإسكندرية من ناحية أخرى حيث انه من الممكن ربط هذين القسمين بسهولة.

ب- تحسين ترام الرملة الحالي و الذي يتمتع بخط سير خاص به و هى ميزة يُمكن استغلالها للنهوض بمستوى الترام إلى مستوى الترام الحديث.

ج- العمل على إقامة خطوط سير خاصة بالحافلات على المحاور الكبيرة للطرق.

و قد استقبل محافظ الإسكندرية البعثة باهتمام شديد.

وفيما يتعلق بالقاهرة تمت مناقشة المشاريع التالية :
ا- تمويل الوكالة الفرنسية للتنمية للمرحلة الثانية للخط الثالث للمترو و سوف يتم قريبا توقيع اتفاقية القرض.

ب- تمويل الوكالة الفرنسية للتنمية لدراسة عن النقل النهري مع هيئة النقل النهري.

ج- تمويل الوكالة الفرنسية لمترو القاهرة بغرض تحسين الأمن التشغيلي للخط الثاني والثالث للمترو بالإضافة إلى تحسين الإدارة التجارية.

د- تنفيذ دعم الوكالة الفرنسية للتنمية لهيئة النقل بالقاهرة و الذي سيساهم في عملية تطوير هذه الهيئة.

نشر في 02/11/2010

أعلى الصفحة