بعثة تابعة للوكالة الفرنسية من أجل التنمية في قطاع تربية الأحياء المائية

حضرت إلى مصر في الفترة من 3-7 أكتوبر الحالي بعثة تختص بقطاع تربية الأحياء المائية بالوكالة الفرنسية للتنمية. تتلخص أهداف هذه البعثة في فهم أفضل للتحديات التي تواجه تربية الأحياء المائية في مصر وذلك لتحسين سبل الدعم المستقبلي لها في إطار مشروع مشترك بين الوكالة الفرنسية للتنمية والاتحاد الاوروبي حول دعم المشروعات الزراعية الصغرى والمتوسطة في مصر.

ومن خلال عدة مقابلات من بينها مقابلة مع مدير الهيئة العامة لتنمية الثورة السمكية GAFRD التابعة لوزارة الزراعة بالإضافة إلى الزيارات الميدانية على مدار يومين لمنطقة الدلتا نظراً لتركز جزء كبير من الإنتاج المصري للأحياء المائية هناك. تمكن السيد/فرانسوا أونري الخبير الفرنسي من مقابلة مختلف الجهات المعنية بدءًا بالمنتجين والموزعين ومقدمين الخدمات.

ولقد قامت البعثة بتقييم التقدم المحرز في السنوات الأخيرة في قطاع تربية الأحياء المائية (والتي أصبحت الآن الأكثر إنتاجية من بلدان البحر الأبيض المتوسط) وكذلك الجهود التي يجب بذلها لتطوير هذا القطاع.

وتمثل تربية الأحياء المائية ٦٥٪ من الإنتاج الكلي للأسماك في مصر، ومن أجل زيادة الإنتاج بطريقة مستدامة من الممكن:
ا) هيكلة القطاع من خلال دعم جمعية المنتجين.
ب) تعزيز إنتاج البلطي مما يسمح بالتصدير إلى دول الاتحاد الاوروبي مع ضمان معايير الجودة.
ج) تطوير تربية الأحياء المائية البحرية الفرعية من خلال إنشاء المزارع بالإضافة إلى إدارة مستدامة للنظم البيئية وبناء على طلب الحكومة المصرية يجب أن تتركز المساعدات التقنية في هذا المجال الأخير بالتنسيق مع الجهود المبذولة في القطاعات الأخرى.

نشر في 13/10/2011

أعلى الصفحة