المجلس الفرنسي للديانة الإسلامي

في نوفمبر/تشرين ثاني 1999، عقد وزير الداخلية اجتماعاً قد ضم ممثلي المسلمين في فرنسا الذين شكلوا بدورهم "المجلس الاستشاري لمسلمي فرنسا". ولقد وافق أعضاء هذا المجلس على التحضير لإطار مستقبلي للهيئة الممثلة للديانة الإسلامية بالارتكاز على المساعدة الفنية والقانونية المقدمة من جانب وزارة الداخلية بوصفها "شاهد حسن النية ومسهل للأمور" وذلك عملاً بالقانون الصادر في 9 ديسمبر/كانون الأول 1905 المتعلق بفصل الديانات عن الدولة. وتنص المادتين الأولى والثانية من هذا القانون على الآتي:"تضمن الجمهورية حرية ممارسة الشعائر الدينية... ولكنها لا تعترف بأي من هذه الشعائر".

في 3 يوليو/تموز 2001، أقر أعضاء المجلس الاستشاري الاتفاق-الإطار الذي يحدد الشكل العام لهذه الهيئة التمثيلية للديانة الإسلامية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2001، أنشأ أعضاء المجلس الاستشاري جمعية لتنظيم انتخابات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أو .AOE-CFCM في 23 فبراير/شباط 2003، وبحضور وزير الداخلية والأمن الداخلي والحريات المحلية، السيد نيقولا ساركوزي M. Nicolas SARKOZY، حدد أعضاء المجلس الاستشاري تاريخ 6 أو 13 أبريل/نيسان 2003 لإجراء انتخابات هذا المجلس. ويأتي إنشاء المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية على المستوى الوطني وكذلك إنشاء مجالس إقليمية للديانة الإسلامية على مستوى مختلف المقاطعات الفرنسية (22 منطقة تقسيم إداري وثلاثة مناطق داخل إيل دي فرانس، وفي جزيرة لاريونيون) تلبية لحاجة ملحة تحتل الأولوية تكمن في إقامة حوار بين المسلمين والسلطات العامة الفرنسية. يهدف هذا المجلس أيضاً إلى تسهيل الحوار الداخلي بين مختلف المدارس الفكرية للديانة الإسلامية.

1-تشكيل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية: ضمان التعددية

يهدف المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية (CFCM) وهيئاته التمثيلية الإقليمية ألا وهي المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية (CRCM) إلى ما يأتي:

- الدفاع عن رفعة الإسلام ومصالحه في فرنسا؛

- تيسير وتنظيم تقاسم المعلومات والخدمات بين مختلف أماكن العبادة؛

- تشجيع الحوار بين الديانات؛

- تمثيل أماكن العبادة الإسلامية لدى السلطات العامة.

ومن هنا يعد تشكيل هذا المجلس ضامن لتعدده.

الاتحادات السبعة:

- مسجد باريس.

- اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا (UOIF).

- الاتحاد الوطني لمسلمي فرنسا .(FNMF)

- دعوة ورسالة لصالح الإيمان وممارسة الشعائر.

- تبليغ ودعوة إلى الله.

- الاتحاد الفرنسي للجمعيات الإسلامية في أفريقيا وجزر القمر وجزر الأنتي.

- لجنة تنسيق للمسلمين الأتراك في فرنسا.

كبرى المساجد:

- مسجد مانت-لا-جولي .Mantes-La-Jolie

- المركز الثقافي الإسلامي في إيفري .Evry

- مسجد ليون الكبير .Lyon

- مسجد جنوب فرنسا الكبير (الإصلاح).

- مسجد سان دونيه دو لا ريونيون الكبير .Saint-Denis de la Réunion

الشخصيات الرفيعة المنضمة للمجلس:

- السيد سعدة ممادو با، باحث في علم الأجناس ومنضم للمركز الوطني للبحث العلمي .CNRS

- السيد سهيب بن شيخ، مفتي مارسيليا.

- الشيخ خالد بن تونس، المرشد الروحي للجماعة العلوية.

- السيد إيريك جوفروا، أستاذ محاضر في جامعة مارك بلوش في ستراسبورغ.

- السيد محسن إسماعيل، متخصص في علوم الدين وباحث في جامعة باريس 3.

2- تشكيل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية (CFCM) والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامي (CRCM) ونمط سيرهما:

هذان المجلسان هما أولاً عبارة عن اتحادات بين مختلف الجمعيات ويضموا ما يلي:

- بالنسبة للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية: فهو يتشكل من مجموع المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية (CRCM)، ومن اتحادات بين مختلف الجمعيات التي تتولى إدارة شئون أماكن العبادة ونشاطها ومن المساجد الممثلة من خلال الجمعيات التي تديرها، ومن الشخصيات المنتقاة من الأعضاء القدامى في هذه الجمعيات.

- بالنسبة المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية: فهي مشكلة من جمعيات تدير أماكن العبادة الإسلامية ونشاطها، كل منها في المنطقة المتواجدة فيها، ويمكن أن يساندها عدد من الشخصيات المنتقاة من الأعضاء القدامى في هذه الجمعيات.

إن الصفة التمثيلية لتعددية المدارس الفكرية الإسلامية الممثلة بهذه الجمعيات التي تدير شئون أماكن العبادة تتجسد من خلال الآتي ذكره:
- نظام تعيين ممثلي هذه المدارس الفكرية. فإلى جانب النظام الانتخابي القائم في آن واحد على عملية اقتراع من دورة واحدة بناء على قوائم انتخابية وعلى تعيين نسبي، يسمح نظام الانتقاء بضمان تمثيل أشخاص في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية لا يمكنهم الانضمام إليه بواسطة الانتخاب. ومن المنصوص عليه انضمام خمس سيدات إلى المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من ضمن العشرة شخصيات المختارة.

- نظام توزيع الاختصاصات:

- جغرافياً: يتمتع المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بصلاحية على المستوى الوطني، في حين تنحصر صلاحية المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية على المستوى الإقليمي.

- وظيفياً: يتولى المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إدارة المسائل المتعلقة بصياغة المبادئ التنظيمية العامة، في حين تدير المجالس الإقليمية المسائل المطروحة كل في أقاليمها وذلك بالرجوع إلى المبادئ العامة المحددة من قبل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

يعتمد هيكل تنظيمي لهذه المجالس يأخذ الشكل نفسه على المستوى الوطني والإقليمي. ويحظى المجلسان، المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والمجلس الإقليمي للديانة الإسلامية، بهيئات متشابهة فيما يتعلق بسير العمل فيها على الرغم من اختلاف التركيبة في كل منها.

وتنعقد الجمعية العمومية لهذه المجالس في دورة عادية سنوية للتباحث حول المسائل الإدارية وفي الوضع المعنوي والمالي. ويمكن أيضاً عقد دورة استثنائية لتعديل النظام الأساسي للمجالس أو لتناول موضوعات مطروحة من قبل مجلس الإدارة على الجمعية العمومية.

تتشكل الجمعية العمومية للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من 194 عضو يتم انتخاب ثلاثة أرباعهم:

- 150 عضو منتخب في مختلف المناطق؛

- 24 يمثلون الاتحادات السبعة الأعضاء في المجلسالاستشاريلمسلمي فرنسا (ومن المتوقع انضمام مزيد من الاتحادات لهذه الهيئة في المستقبل).

- 10 ممثلين للمساجد الخمسة الأعضاء في المجلس الاستشاري لمسلمي فرنسا (ومن المتوقع مشاركة مساجد أخرى في هذه الهيئة في المستقبل).

- 10 شخصيات رفيعة المستوى متخصصة.

بالنسبة للمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية، فالجمعية العمومية تتشكل من:
- 20 إلى 500 مفوض من الجمعيات المكلفة بشؤون الإدارة للديانة الإسلامية، ويرتبط هذا العدد بالمساحة المقدرة وفق نسبة متزنة لكل دار من دور العبادة.

- شخصيات يتم اختيارها بواسطة مجلس الإدارة ويمثل عددهم نسبة لا تتعدى في الأكثر 10°/° من عدد أعضاء مجلس الإدارة نفسه .

يطلع مجلس الإدارة في كل من هذه المجالس على التقارير المتعلقة بالأعمال الإدارية ويعتمد الميزانية والتوجهات العامة التي تقترحها اللجان المختلفة بعد الأخذ بمشورة المكتب التنفيذي. ويمكن لمجلس الإدارة طرح هذه المقترحات على الجمعية العمومية للأخذ برأيها.

*يتكون مجلس إدارة المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من 65 عضواً، يتم انتخاب ثلثيهم:

- 43 عضو منتخب في مختلف المناطق،

- 12 ممثلاً عن الاتحادات السبعة الأعضاء في المجلس الاستشاري لمسلمي فرنسا،

- 5 ممثلين للمساجد الخمسة الأعضاء في المجلس الاستشاري لمسلمي فرنسا،

- 5 شخصيات رفيعة المستوى متخصصة.

*ويتشكل مجلس الإدارة في المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية من 5 إلى 55 مفوضاً منتخباً (ويختلف هذا العدد وفقاً لعدد المفوضين في كل منطقة) ومن شخصيات يتم اختيارها في حدود 10°/° من المجموع الكلي للأعضاء المنتخبين في مجلس الإدارة.

يتكون المكتب التنفيذي التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من 11 إلى 17 عضواً. أما المكتب التنفيذي للمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية فيتشكل من 5 إلى 12 عضواً. يعكف المكتب التنفيذي على اقتراح قرارات أو توجهات العامة خاصة بالمسائل المبدئية ويتولى أيضاً تنفيذ القرارات المتخذة من قبل مجلس الإدارة أو الجمعية العامة. يجتمع المجلس التنفيذي في دورات عادية أو استثنائية ويتخذ قراراته بأغلبية ثلثي أعضائه في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، وبأغلبية أربعة أخماس الأعضاء في المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية.

ومن أجل ضمان أكبر قدر ممكن من الفعالية في كل هذه الهيئات، أي في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية، يجرى التنسيق من خلال قنوات مختلفة تحت سلطة الرئيس، وهو المتحدث الرسمي في كل من هذه الهيئات:

- ففي مكتب التنفيذي للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، يتولى نائبان لرئيس هذا المجلس مهمة تنسيق أعمال المجلس مع أعمال المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية وكذلك بإجراء التنسيق مع اللجان المختلفة التابعة لنفس المجلس.
- و يتحمل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ونظيره في المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية مسئولية مدنية.

ويعد التوزيع الدقيق للاختصاصات والتكامل بين المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، المكلف المسائل العامة المبدئية، على المستوى الوطني، والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية، المكلفة بالمسائل المحلية، شرطاً لازماً لضمان فعالية عمل هذه المجالس. ويعكف المكتب التنفيذي للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية على احترام إجراء هذا التوزيع للاختصاصات والمهام. و يجوز للمكتب استخدام حق الفيتو لتعليق تطبيق قرار ما متخذ من جانب أحد المجالس الإقليمية للديانة الإسلامية عندما يشكل هذا القرار تعدياً على اختصاصات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وهذا لا يلغي أهمية التفاعل بين المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية، الذي يبقى أساسياً، حيث أن تسوية المشاكل المحلية يجب أن تمر في معظم الحالات من خلال تطبيق استراتيجية يتم صياغتها بصورة محددة ومتلاحمة وشاملة على المستوى الوطني. وتتولى اللجان المختلفة هذه المهمة من خلال مشاركتها في إعداد التوجهات والقرارات الخاصة بمجلس الإدارة في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية.

2-يتولى المجلس الفرنسي والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية مهمة الإعلام والتأهيل لصالح الإسلام

أن ضرورة الترويج للتأهيل والإعلام، لصالح الديانة الإسلامية يقصد منها:

- على المستوى الداخلي، الدفاع عن رفعة الإسلام ومصالحه المشروعة. وتهدف مختلف مجالس الديانة الإسلامية إلى العمل على تحسين التأهيل المستمر للإلمام بشئون الدين مع الحرص على التوفير وترشيد الموارد المالية المتوفرة وتحديد المعايير التي من شأنها أن تسمح على سبيل المثال بتعيين رجال الدين في مختلف الأبنية الإصلاحية (السجون) وإبداء النصيحة القانونية للجمعيات والمواطنين المسلمين فيما يتعلق مثلاً ببناء وإدارة المساجد.

- على المستوى الخارجي، أي ما هو غير متعلق بالديانة الإسلامية، تشجيع الحوار بين الأديان، على سبيل المثال.

إن المجلس الوطني والمجالس الإقليمية للديانة الإسلامية، التي تعد تقارير سنوية عن أعمالها حرصاً على تطبيق مبدأ الشفافية، تتولى مهمة التمثيل الشامل للديانة الإسلامية في فرنسا وذلك إزاء المواطنين المسلمين كما السلطات العامة أو الرأي العام. وتشارك هذه المجالس أيضاً في تسوية المشاكل العملية المتعلقة بتطبيق الشعائر كتنظيم رحلات الحج أو ذبح الأضاحي بمناسبة عيد الأضحى.

وفي كافة الأحوال، تعكف هذه المجالس على التوصل لحلول تلبي تطلعات المسلمين في فرنسا مع الأخذ بالاعتبار اتساق هذه الحلول مع القواعد القانونية المطبقة في فرنسا./.

نشر في 26/08/2010

أعلى الصفحة