السفير الفرنسي، نيكولا جاليه، يسلم وسام جوقة الشرف برتبة فارس إلى الدكتور أحمد زويل الحائزعلى جائزة نوبل في الكيمياء

سلم السفير الفرنسي في مصر، نيكولا جاليه، وسام جوقة الشرف برتبة فارس إلى الدكتور أحمد زويل، يوم 30 يونيو 2012

ذكر السفير في كلمته مسار الدكتور/ أحمد زويل الذي بدأ دراسته الجامعية في جامعة الإسكندرية ثم حصل على الدكتوراه من جامعة بنسلفينيا عام 1974.

ثم أشاد السفير الفرنسي بأبحاث الدكتور/ زويل الذي كتب حوالي 500 مقالاً و ألف 14 عملاً كما حصل على العديد من الجوائز. لقد تقلد الدكتور/ زويل، في الواقع، أرفع الأوسمة. من جائزة وولف Wolfإلى جائزة رونتجن Röntgen ، ثم جائزة نوبل Nobel في الكيمياء. كما حصل على العديد من الجوائز عن دراسته في التفاعلات الجزيئية بأسلوب جديد يعتمد على استخدام الليزر في أقل فترة زمنية ممكنة، الفمتو ثانية، وهي جزء من المليون من المليار من الثانية.

كما أتاحت أبحاثه أفاقاً جديدة في الكيمياء والبيولوجيا وعلم العقاقير وإدخالها بشكل مباشر في مجال الصحة البشرية. ولهذا حصل الدكتور/ زويل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999. هذه الجائزة كانت هي الأولى التي تمنح لعالم مصري والثالثة التي تمنح لشخصية مصرية. فلم يكن سلفيه اللذان حصلا على الجائزة نفسها سوى الرئيس/ أنور السادات الذي حصل عليها عام 1978 والأستاذ/ نجيب محفوظ وحصل عليها عام 1988.

كما أكد السفير الفرنسي، نيكولا جاليه، مذكراً المسيرة المهنية للدكتور/ أحمد زويل كأستاذ في العديد من المؤسسات التعليمية الفرنسية (كولاج دو فرانس Collège de France و جامعة بوردو Université de Bordeaux و Ecole Normale Supérieure...)، أكد على العلاقات المتميزة التي تربط الدكتور أحمد زويل بفرنسا منذ سنوات عديدة. ثم قام السفير الفرنسي بتسليم وسام جوقة الشرف برتبة فارس إلى الدكتور زويل.

JPEG

نشر في 31/03/2016

أعلى الصفحة