الدفاع : تسليط الضوء على عملية تعاون فرنسي مصري

تحافظ فرنسا ومصر على روابط منتظمة في مجال الدفاع منذ عدة سنوات. وتحتوي الخطة السنوية للتعاون في مجال الدفاع بين مصر وفرنسا على العديد من الأنشطة سواء في شكل دورات أو تدريبات. وتمثل الزيارات التي تقوم بها السفن التابعة للبحرية القومية في مصر فرصة ممتازة لتوطيد التعاون في المجال البحري بين البلدين وأيضا لتتيح فرصة اللقاء أمام الجالية الفرنسية التي تعيش في هذه المنطقة بمصر.

وبمناسبة زيارة الفرقاطة Montcalm بسفاجا، في منطقة البحر الأحمر، بقيادة العقيد بحري Guillaume Fontanesky، استقبلت على متنها حوالي مائة شخص (ممثلين مصريين وضباط البحرية المصرية وأعضاء من المجتمع الفرنسي وملحقين الدفاع المقيمين بمصر).

وقام طاقم السفينة بتنظيم زيارة للفرقاطة استطاع فيها الزائرون التعرف على مختلف مراكز قيادتها. ثم قاموا بمقابلة قائد السفينة العقيد بحري Guillaume Fontanesky، بحضور كلاً من السيد برنارد رينيو فابر، قنصل فرنسا العام والسيد محمود فضل، قنصل فخري لمنطقة البحر الأحمر والعقيد اندريه فاليت، ملحق الدفاع.

العقيد بحري الناصر محسن شحاته والعقيد فاليت، ملحق الدفاع بالسفارة الفرنسية في القاهرة - JPEG

وبعد هذه المقابلة، يوم 28 مايو، تم تنفيذ تدريب بحري بعرض البحر بسفاجا، والذي ضم بحارة الفرقاطة Montcalm و بحارة الفرقاطة ناصر. وفي هذا الإطار، تم تبادل الضباط بين هاتين السفينتين.

نبذة حول زيارة الفرقاطة ولقاء مع قائدها.

س : ما كان موضوع مهمة الفرقاطة Montcalm؟

ج : عدنا بعد مهمة استغرقت ثلاثة شهور في شمال شرق المحيط الهندي وذلك في إطار التواجد الفرنسي الدائم في هذه البقعة من الأرض وأيضا في إطار بحري للعملية ‘’Enduring Freedom’’، التي تهدف إلي مكافحة الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر.

س : لماذا قمتم باختيار زيارة سفاجا ؟

ج : إننا، بشكل عام، على اتصال دائم مع الدول الواقعة على البحار والمحيطات وذلك من أجل مكافحة الإرهاب بشكل فعال وتنظيم مراقبة ملاحة الطرق البحرية. وفي إطار التعاون الفرنسي المصري، ننظم عمليات متكررة كالتدريب السنوي " كليوبترا " وبعض التدريبات المنتظمة. وبالتالي قمنا يوم 28 مايو بالتدريب مع القوات المصرية بزيارة السفينة المشتبه فيها.
ونعتبر هذا التعاون قيم جدا لأنه يسمح بإقامة واستخدام الوسائل المشتركة للتنسيق أثناء العمليات البحرية.

س : لماذا رغبتم في استقبال أعضاء من قيادة القوات البحرية المصرية وأيضا من المجتمع الفرنسي على متن الفرقاطة؟

ج : لسببين، أولهما، تشارك هذه العملية في التعاون الفرنسي المصري فتسمح من ناحية بتوطيد العلاقات مع البحرية المصرية ومن أخرى تعطي الفرصة أمام المجتمع الفرنسي بالتقرب من الضباط الذين يقدمون خدمات للأمة الفرنسية.

نشر في 30/05/2013

أعلى الصفحة