التعاون الفرنسي المصري

مصريون تلقوا دراسات في كبرى المدارس الفرنسية

الإدارة والقانون. ومن منطلق حرصها على تنمية تبادل الخبرات بين الموظفين رفيعي المستوى والقضاة من الفرنسيين والمصريين، تسهم سفارة فرنسا في مصر كل عام في اختيار قضاة مصريين من مجلس الدولة، بالإضافة إلى موظفين رفيعي المستوى من الوزارات المختلفة، بهدف الانضمام إلى فصول مدرستين متميزتين في فرنسا: المدرسة الوطنية للإدارة العامة (ENA) والمدرسة الوطنية للقضاء (ENM).

وتتيح الدراسات بالمدرسة الوطنية للإدارة – المعترف بها دوليًّا – اكتساب رؤية شاملة بشأن عملية تنظيم الإدارة العامة الفرنسية والدولية وسبل تسييرها، بالإضافة إلى اكتساب خبرة حول مناهج العمل. أما الدراسات بالمدرسة الوطنية للقضاء فهي تسمح للسادة القضاة من الشباب بتحسين معارفهم حول دور المؤسسة القضائية الفرنسية والعملية التنظيمية القائمة بها.

وفي هذا الصدد، ومن أجل الاحتفال بتميز هذه الدراسات التي تقدمها هاتان المدرستان الفرنسيتان ومن أجل استدعاء جودة العلاقات الفرنسية المصرية في مجالي القانون والإدارة العليا، سوف تقيم سفارة فرنسا يوم 12 نوفمبر 2013 حفل استقبال بمقرها لدعوة آخر المرشحين الذين وقع عليهم الاختيار للمشاركة في الدراسات التدريبية بالمدرسة الوطنية للإدارة العامة والمدرسة الوطنية للقضاء. هذا، وسيقوم سعادة السفير نيكولا جاليه باستقبالهم في حضور الشركاء كافة من المؤسستين المصريتين، إلى جانب المتقدمين ممن تابعوا هذه الدراسات منذ عام 2011. وبهذه المناسبة، سيتوجه بالزيارة إلى القاهرة رؤساء العلاقات العامة بكل من المدرستين للالتقاء بالأطراف الفاعلة المختلفة في المؤسستين المصريتين الإدارية والقانونية.

نشر في 31/10/2013

أعلى الصفحة