الاحتفال بمئوية الأخت ماري- لوسي

جاءت جماعة الأخوات كلاريس الفرنسيسكانيات من القدس إلى الإسكندرية في عام 1914و التي أسستها كلير داسيس في عام 1212. و كانت أول جماعة للأخوات كلاريس على أرض أفريقية. ترجع نشأة الدير إلى 2 أغسطس 1920. و بعد أن أقاموا وقتاً طويلاً بحي بوكلى بشرق الإسكندرية، قررت الأخوات في بداية عام 2000 الإقامة خارج المدينة، بمكان أكثر هدوءً، في كينج مريوط، على أرض تابعة للفرانسيسكانيين. قاموا بإنشاء دير جديد، يرى من السماء على شكل صليب مفتاح الحياة المصري. و أقاموا به في عام 2006. اليوم تعيش ثلاثة أخوات فرنسيات بالدير مع عدة أخوات مصريات.

الأخت ماري- لوسي :

ولدت أليس روبولي في 1 ديسمبر 1913 باسطنبول من أب فرنسي، مدرب خيل و من أم أرمانية. تعلمت ركوب الخيل و العزف على البيانو و اشتركت منذ سن الخامسة بحفل موسيقي. وبعد الدراسة باسطنبول، ذهبت إلى فرنسا لإنهاء شهادتها الثانوية بمدرسة أخوات سيون الإنجليزيات. بعد موت والدتها، انضمت لأخوات سيون كراهبة و أكملت دراستها. تجيد 6 لغات. و بعد عدة بعثات إلى بريطانيا و تونس و رومانيا و الولايات المتحدة الأمريكية، جاءت إلى مصر في 1960. عملت كمدرسة للغة الفرنسية و الرياضيات بمدرسة نوتردام دو سيون بالإسكندرية. لقد قدمت الأخت ماري- لوسي الكثير للسكندريين من مساعدة المرضي و مساندة الأسر في حالة الوفاة. و قد احتفظت بعلاقات طيبة مع تلامذتها القدامى رغم أنهم قد تركوا المدرسة و لكن أتى الكثير منهم في الاحتفال بمئويتها.
JPEG
سعدت الفرنسيات الثلاثة بدير سانت كاترين بمساندة القنصلية العامة بالإسكندرية و أعضاء الجالية الفرنسية و الأصدقاء المصريين الذين قدموا لهن العديد من الهدايا بمناسبة مئوية أكبرهن سناً، في حضور القنصل العام بالقاهرة و السيدة/ ريجين براتو، ممثلة الفرنسيين بالخارج.

نشر في 02/12/2013

أعلى الصفحة