احتفالات بالإسكندرية تشريفاً لمن ماتوا من أجل فرنسا

أقيم يوم 13 نوفمبر حفل تكريم ل"موتى فرنسا" بالإسكندرية في حضور الملحق العسكري، أندريه فاليت. و قد نظمت أربعة مراسم متتابعة بالمقابر العسكرية الكاثوليكية و مقابر اليهود بالشاطبي و مقابر المسلمين بالمنارة. و قد تم التكريم الأخير أمام الحائط التذكاري للموتى بالقنصلية حيث قرأ القنصل العام رسالة الوزير المفوض عن المحاربين القدامى، السيد/ قادر عريف.

و قد شارك أيضاً فصل الصف الأول الثانوي بالمدرسة الفرنسية بالإسكندرية في المراسم التي أقيمت بالمقابر الكاثوليكية.

يحتوي المربع العسكري الفرنسي بالمقابر الكاثوليكية على 145 مقبرة. من ضمنهم 86 عسكري قد ماتوا بالمستشفى الفرنسي بالإسكندرية حيث قد تم إجلائهم إليها بعد أن شاركوا بمعركة داردانيل. 4 عساكر قد ماتوا خلال العمليات العسكرية بسيليسي (مايو 1920 – أكتوبر 1921) و 26 عسكري خلال معارك الصحراء الليبية في 1942. المقبرة رقم 11 هي مقبرة العقيد شارل بيجو، أول رئيس لأركان حرب القوات الجوية الفرنسية الحرة و قائد السرب لورين و رفيق كفاح تحرير فرنسا. و أخيراً 29 مقبرة لا تحملن أية معلومات أو أسماء أو تواريخ أو أماكن.

تحتوى مقبرة المسلمين بالمنارة على بقايا 38 محارب، ماتوا خلال الحرب العالمية الأولى. و عسكري واحد مات بالحرب العالمية الثانية و مدفون بمقابر اليهود.

تحمل الحوائط التذكارية بالقنصلية الفرنسية العامة أسماء 110 عضو بالجالية الفرنسية بالإسكندرية و الذين شاركوا في ساحات المعارك الأوروبية في حرب 1914 – 1918، لن يروا مدينتهم أبداً و أيضاً أسماء 17 فرنسي ماتوا بالإسكندرية خلال الحرب العالمية الثانية. يمثل هؤلاء ال 127 من موتى فرنسا، باختلاف ألقابهم، التعددية الكبيرة للجالية الفرنسية في بداية القرن العشرين. و من بينهم يظهر اسم حادج كارم حادج أحمد الغولتي ابن الأخت الأصغر للأمير عبد القادر، قائد المقاومة الجزائرية.

نشر في 17/11/2013

أعلى الصفحة