أمسية أدبية مع لمياء زيادة [fr]

JPEGستدور الأمسية في أطار قراءة لمقاطع من الكتاب مصحوبة بعزف على العود يليها حوار* بين الكاتبة لمياء زيادة والأستاذة داليا شمس صحفية بجريدة الأهرام أبدو، يليها مناقشة عامة مع الحضور.
سيقوم سلام يسري بالقراءة مصحوباً بعزف عيسى مراد على العود.

*الحوار سيكون مُترجم الي اللغة العربية

يسرنا دعواتكم يوم الأربعاء الموافق 6 إبريل في تمام السابعة مساءً بالمعهد الفرنسي بمصر بالمنيرة
لحضور تلك الأمسية الأدبية وكذلك حفل استقبال علي شرف الكاتبة لمياء زيادة

عن كتاب يا ليل يا عين

عندما نتصفّح هذا الكتاب، نكتشف ملاهي القاهرة الليلية والاستوديوهات والفيلّات والكازينوهات وكذلك الأزواج والعشّاق مع الخمر والمخدّرات والأموال والمسدّسات والفضائح والفنادق الفخمة. كما نستمع الى أصوات المغنّين وتصفيق الجماهير ونشهد على الحماس والنجاح والجرأة والعبقرية والمغامرات والمآسي.

ويعجُّ الكتاب أيضاً بالشعراء والأمراء والراقصات ورجال المصارف والضبّاط والأئمة والشيوخ والممثّلات والخواجات والغانيات ومحبّي السَهَر والمتمردين والسلاطين والباشاوات والبيكوات والجواسيس وملوك مصر وأهل بلاطها.
كما نلتقي بصحفيين ذائعي الصيت وملحنّين مشهورين مع عازفي العود وصاحبات النوادي وأُمَناء السِر وبطل الثورة العقيد جمال عبد النّاصر. وكذلك نلتقي بفلّاحة الدلتا الصغيرة أمّ كلثوم والأميرة الدرزيّة أسمهان وابن المؤذّن عبد الوهاب والنجمة اليهوديّة الأصل ليلى مراد وفريد الأطرش وسامية جمال والكواكب الأخرى فيروز ونور الهدى وصباح... هناك الغرام والولَع والكراهية والانتقام، هناك الكأس والسيجارة وورق الكوتشينة والقمار والمجوهرات، وهناك أيضاً دور السينما في بيروت وقصور دمشق وأرصفة الإسكندرية وشوارع القدس وبلاط بغداد.

هناك صوت الإذاعة والاسطوانات والميكروفونات وكذلك الكاميرات واعلانات الأفلام وأضواء النيون والستارة والأوركسترا والسهرات الموسيقيّة والطَرَب وصرخات الجماهير، هناك الفنادق الأسطوريّة: السان-جورج والكينج دايفيد والأورينت بالاس ومينا هاوس. نشهد أخيراً في هذا الكتاب على سقوط الإمبراطورية العثمانيّة والحرب في فلسطين وتأميم قناة السويس وهزيمة ١٩٦٧، نشهد على قرنٍ من تاريخ الشرق الأوسط.

نشر في 04/04/2016

أعلى الصفحة